مقالات

الدكتوراه بامتياز للباحث محمد عطيه علي عبدالمنعم

عنوان البحث باللغة العربية :
برنامج قائم علي التعلم المستند للدماغ لتنمية مهارات القراءة النقدية والكتابة الجدلية باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية وتقدير الذات لدى طلاب المرحلة الثانوية

استهدفت الدراسة التعرف على أثر برنامج قائم علي التعلم المستند للدماغ في تنمية القراءة الناقدة والكتابة الجدلية وتقدير الذات لدى طلاب المرحلة الثانوية الأزهرية. وتمثلت عينة البحث من عدد (60) طالبة من طالبات الصف الأول الثانوي الأزهري من معهد إكوة الثانوي للفتات، التابع لإدارة ديرب نجم، محافظة الشرقية، مصر. واعتمدت الدراسة التصميم شبه التجريبي في معالجة النتائج . قسمت العينة إلي مجموعتين: مجموعة تجريبية قوامها ( 30) طالبة ومجموعة ضابطة قوامها ( 30) طالبة . ولجمع وتحليل البيانات، صمم الباحث أدوات متعددة متمثلة في قائمة بمهارات القراءة النقدية وأخري للكتابة الجدلية، وكذلك الاختبارات القبلية البعدية لمهارات القراءة النقدية والكتابة الجدلية، ومقياس تقدير الذات. حيث درست المجموعة التجريبية البرنامج القائم على التعلم المستند للدماغ بينما درست المجموعة الضابطة بالطريقة المعتادة . وأظهرت نتائج الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في مهارات القراءة الناقدة والكتابة الجدلية بالإضافة إلى تقدير الذات لصالح المجموعة التجريبية. وتوصلت نتائج البحث وجود حجم تأثير كبير للبرنامج المقترح القائم على التعلم المستند للدماغ . وأوصت الدراسة باستخدام البرنامج كبرنامج لتدريس مهارات اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية وكمنهج تدريبي في برامج التطوير المهني لمعلمي اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية.
مقدمة :
يتطلب تعلم أية لغة اتقان المهارات الأربعة الأساسية (الاستماع ، والتحدث ، والقراءة ، والكتابة). وهذه المهارات هي مهارات هامة لأن كل مهارة لها عملياتها الخاصة لاستقبال المعلومات وعرضها. وهذه المهارات مترابطة ومتداخلة لأنه لا يمكن تعلمها أو تدريسها بشكل منفصل، وبالتالي، فإن الاتجاه الحديث في تدريس مهارات اللغة الانجليزية كلغة أجنبية هو أن تدرس بطريقة تكاملية. حيث إن مهارة التحدث تحتاج إلي مهارة الاستماع كما أن مهارة الكتابة تتطلب مهارة القراءة. لذلك لا يمكن تطوير مهارة الكتابة ما لم يتم تطوير مهارة القراءة بشكل عام وخاصة لطلاب المدارس الثانوية والمرحلة الجامعية. وهكذا، فإنه كلما تطورت مهارات القراءة أدي ذلك إلي تطور مهارات الكتابة. كما أن الاتجاه الحديث في تعليم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية وتعلمها يقوم بالتركيز على المهارات المتقدمة للغة مثل القراءة الناقدة التي سوف تؤدي إلى الكتابة الجدلية. لذلك فإن الدراسة الحالية ستقوم بتقصي أثر برنامج قائم علي التعلم المستند للدماغ لتنمية مهارات القراءة الناقدة والكتابة الجدلية وتقدير الذات لطلاب الثانوية الأزهرية من خلال جلسات البرنامج المقدم من الباحث .
وتعتبر الدراسة الحالية محاولة لتطوير مهارات القراءة الناقدة والكتابة الجدلية باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية وتقدير الذات لطلاب المرحلة الثانوية من خلال برنامج قائم علي التعلم المستند للدماغ. وبالتالي قام الباحث باختيار( 60) طالبة بشكل عشوائي من طالبات الصف الأول الثانوي، بمعهد فتيات إكوه الثانوي ، إدارة ديرب نجم ، التابع لمحافظة الشرقية. تم تقسيمهم إلى مجموعتين؛ مجموعة تجريبية قوامها (30) ومجموعة ضابطة قوامها (30) . وقد أجريت التجربة خلال الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي (2022/2023) علي طلاب المجموعة التجريبية .

– مشكلة الدراسة :
في ضوء مراجعة نتائج الدراسات السابقة ومناقشتها، وخبرة الباحث في تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية ، وتوصيات العديد من الدراسات السابقة يمكن تحديد مشكلة البحث الحالي في أن طلاب ( الصف الأول الثانوي ) يعانون من ضعف في بعض مهارات القراءة النقدية ، ومهارات الكتابة الجدلية باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية وأيضَا انخفاض مستوى تقدير الذات. ولذا يقترح الباحث برنامجا تعليميا يعتمد على التعلم المستند للدماغ لعلاج هذا القصور وذلك الضعف.

– أسئلة الدراسة :
الدراسة الحالية هي محاولة للإجابة عن السؤال الرئيس التالي : ” كيف يمكن تنمية مهارات القراءة النقدية والكتابة الجدلية باللغة الانجليزية كلغة أجنبية وتقدير الذات باستخدام برنامج قائم علي التعلم المستند للدماغ لدي طلاب المرحلة الثانوية ”
و يتفرع من السؤال الرئيس الأسئلة الفرعية التالية:
1- ما مهارات القراءة النقدية المناسبة لطلاب الصف الأول الثانوي الأزهري ؟
2- ما مهارات الكتابة الجدلية المناسبة لطلاب الصف الأول الثانوي الأزهري ؟

3- ما ابعاد تقدير الذات لدى طلاب المرحلة الثانوية الأزهرية ؟
4- ما البرنامج قائم على التعلم المستند للدماغ لتطوير مهارات القراءة النقدية ومهارات الكتابة الجدلية باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية وتقدير الذات لدى طلاب الصف الأول الثانوي ؟
5- ما فاعلية البرنامج القائم على التعلم المستند للدماغ في تطوير مهارات القراءة النقدية باللغة الانجليزية لدى طلاب الصف الأول الثانوي الأزهري ؟
6- ما فاعلية البرنامج القائم على التعلم المستند للدماغ في تطوير مهارات الكتابة الجدلية باللغة الانجليزية لدى طلاب الصف الأول الثانوي الأزهري ؟
7- ما فاعلية البرنامج القائم على التعلم المستند للدماغ في تنمية أبعاد تقدير الذات لدى الصف الأول الثانوي الأزهري ؟

– إجراءات الدراسة:
: للإجابة عن أسئلة الدراسة تم اتباع الإجراءات التالية:
1. مراجعة الأدبيات والدراسات السابقة المتعلقة بمتغيرات الدراسة القراءة النقدية والكتابة الجدلية وتقدير الذات (متغيرات تابعة ) ، التعلم المستند للدماغ (متغير مستقل) .
2- تصميم أدوات الدراسة:
أ) إعداد استبانة القراءة النقدية لتحديد المهارات الأكثر أهمية لطلاب الصف الأول الثانوي. الأزهري
ب) إعداد استبانة الكتابة الجدلية لتحديد المهارات الأكثر أهمية لطلاب الصف الأول الثانوي الأزهري.
ج إعداد اختبار مهارات القراءة النقدية باللغة الانجليزية كلغة اجنبية لطلاب الصف الأول الثانوي الأزهري .
د) إعداد اختبار لمهارات الكتابة الجدلية باللغة الانجليزية كلغة اجنبية لطلاب الصف الأول الثانوي الأزهري .
هـ) إعداد مقياس لأبعاد تقدير الذات لطلاب الصف الأول الثانوي الأزهري .
3 – عرض الادوات على الخبراء و المختصين في مجال المناهج طرائق تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية للتأكد من مدي مناسبتها لطلاب الصف الأول الثانوي .
4- إعداد الأدوات ووضعها في صورتها النهائية.
5- إعداد البرنامج المقترح مكونا من الأهداف والمحتوى والاستراتيجيات والأنشطة ودور المعلم والمتعلم والتقويم.
6- اختيار عينة البحث المجموعتين التجريبية والضابطة من الصف الأول الثانوي الأزهري .
7- التطبيق القبلي لأدوات الدراسة علي المجموعتين.
8 – التدريس لعينة البحث باستخدام البرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ .
9 – التطبيق البعدي لأدوات الدراسة علي المجموعتين.
10- مقارنة النتائج قبلياً وبعدياً.
11 – معالجة النتائج إحصائياً.
12- مناقشة النتائج وتفسيرها وتقديم التوصيات والمقترحات وبعض الدراسات المستقبلية.

– أهمية الدراسة:
: نأمل أن تكون أهمية هذه الدراسة مفيدة للفئات التالية:
أولا :معلمي اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية قد تساعدهم في:
– تقديم الأدوات المناسبة لقياس مهارات القراءة النقدية والكتابة الجدلية لطلاب المرحلة الثانوية
– اثراء معلمي اللغة الإنجليزية ببرنامج لتدريس مهارات القراءة والكتابة الجدلية قائم على نظرية التعلم المستند للدماغ
.ثانيا: طلاب المرحلة الثانوية دارسي اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية.
– سوف تمكنهم من تطوير مهاراتهم في القراءة النقدية والكتابة الجدلية .
– سوف تشجعهم على المشاركة مع بعضهم البعض ، وتحقيق فهم أفضل لدروسهم ، وتعمل علي تفاعلهم الإيجابي ومشاركتهم مع المعلم داخل الصف الدراسي و خارجه، بجانب تحسين تقديرهم لذاتهم.

ثالثا : مصممي المناهج
– اثرائهم ببرنامج تعليمي لاستخدامه في تصميم المناهج الدراسية لكافة المراحل الدراسية .
اثراء كتب الطلاب ببعض الموضوعات والأنشطة القائمة على نظرية التعلم المستند للدماغ .
– فروض الدراسة:
يوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلاب المجموعتين التجريبية والضابطة في التطبيق البعدي لاختبار مهارات القراءة النقدية باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية لصالح طلبة المجموعة التجريبية.
2- يوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلاب المجموعة التجريبية في التطبيق القبلي/ البعدي لاختبار مهارات القراءة النقدية باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية لصالح التطبيق البعدي .
3- البرنامج القائم على التعلم المستند للدماغ سيكون فعالا في تطوير مهارات القراءة النقدية لطلاب المجموعة التجريبية.
4- يوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلاب المجموعتين التجريبية والضابطة في التطبيق البعدي لاختبار مهارات الكتابة الجدلية باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية لصالح طلبة المجموعة التجريبية.
5 – يوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلاب المجموعة التجريبية في التطبيق القبلي/ البعدي لاختبار مهارات الكتابة الجدلية باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية لصالح التطبيق البعدي.
6 – البرنامج القائم على التعلم المستند للدماغ سيكون فعالاً في تطوير مهارات الكتابة الجدلية لطلاب المجموعة التجريبية.
7- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في التطبيق البعدي لمقياس تقدير الذات لصالح المجموعة التجريبية.
8 – توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية في مقياس تقدير الذات القبلي / البعدي لصالح التطبيق البعدي.
9- البرنامج القائم على التعلم القائم على الدماغ سيكون فعالاً في تنمية أبعاد تقدير الذات لدى طلاب المجموعة التجريبية.
– نتائج الدراسة:
1- تفوقت المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة في نتائج الاختبار البعدي لمهارات القراءة الناقدة والكتابة الجدلية باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية لاستخدامهم للبرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ.
2- أصبح متوسط درجات المجموعة التجريبية في الاختبار البعدي لاختبار مهارات القراءة الناقدة والكتابة الجدلية أعلى من متوسط درجات الاختبار القبلي .
3- كان للبرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ تأثير إيجابي على تنمية مهارات القراءة الناقدة والكتابة الجدلية بشكل عام والمهارات الفرعية بشكل حاص .
4- كانت للبرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ تأثير كبير على زيادة تقدير الذات للطالبات المشاركات في المجموعة التجريبية.

– التوصيات:
توصي الدراسة الحالية بما يلى :
– ينبغي على المعلمين استخدام البرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ لتطوير مهارات القراءة الناقدة والكتابة الجدلية وتقدير الذات والسماح للطلاب بالمشاركة في ممارسة مهارات القراءة والكتابة.
– تفعيل استخدام البرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ لتحفز الطلاب على المشاركة في المهام المطلوبة دون خوف من الأخطاء.
– يمكن استخدام البرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ لتطوير مهارات لغوية أخرى مثل الاستماع والتحدث في مراحل مختلفة وليس فقط المرحلة الثانوية.
– يجب على معلمي اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية التركيز على مواقف الحياة الواقعية والقضايا اليومية كمصدر لأنشطة البرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ لتحفيز الطلاب على ممارسة مهارات القراءة والكتابة كلغة أجنبية.
– يجب منح الطلاب فرصًا للمشاركة في أنشطة القراءة الناقدة والكتابة الجدلية في ثنائيات ومجموعات صغيرة لتحسين مهاراتهم في التواصل مع أقرانهم.

– المقترحات:
طبقا لحدود الدراسة والمتوافقة مع النتائج ، تم اقتراح مجالات البحث التالية :
– إجراء دراسات على البرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ لتطوير المهارات اللغوية الأخرى (التحدث والاستماع).
– يجب إجراء دراسات لمعرفة تأثير التعلم المستند للدماغ على تحسين مهارات التحدث اللغة الإنجليزية في المراحل المختلفة (الابتدائي والإعدادي والجامعي).
– استخدام البرنامج القائم علي التعلم المستند للدماغ لتنمية مهارات الكفاءة النحوية لطلاب المراحل الدراسية المختلفة .
تشكلت لجنة المناقشة الحكم من
ا. د. إيمان محمد البشبيسي استاذ المناهج وطرائق تدريس اللغة الإنجليزية بكلية التربية- جامعة المنصورة
٢- ا. د محمد حسن إبراهيم
استاذ المناهج وطرائق تدريس اللغة الإنجليزية بكلية التربية- جامعة الزقازيق.
٣- ا. د رحاب حمدتة أبو الغيط جوهر.
استاذ المناهج وطرائق تدريس اللغة الإنجليزية بكلية التربية- جامعة المنصورة.
وأوصت اللجنة بمنح درجة الدكتوراة في التربية تخصص المناهج وطرائق تدريس اللغة الإنجليزية للباحث مع التوصية بالنشر وتداولها بين الجامعات والمراكز البحثية.

السابق
شراء متابعين حقيقيين على متجر دعم ستور
التالي
أفضل شركة لفرش وكماليات السيارات في مصر والشرق الاوسط

اترك تعليقاً